اسئلة و اجوبة

أين تقع كولومبيا ؟

يبحث ويتسأل الكثير من الناس أين تقع كولومبيا حيث تثير هذه الدولة التساؤلات، وتجذب وسائل الإعلام لمتابعة أخبارها، كما تواجه كولومبيا العديد من التحديات والمشاكل الداخلية والخارجية، ورغم هذه المشكلات إلا أن الاقتصاد في هذه الدولة يصنف كثالث أكبر دولة فى اقتصادها، وهذا بسبب حجم الناتج المحلي بعد دولة البرازيل والأرجنتين في أمريكا اللاتينية.

ماذا تعرف عن جمهورية كولومبيا ؟ 

قبل معرفة أي شيئ عن كولومبيا يجب معرفة أن الشعب الكولومبي يتكون من عدد كبير من التنوع العرقي.
هناك سكان البلد الأصليين، وهم شعوب مختلفة، كشعب الكيمبايا، والمويسكا، وتايرونا.
كما يوجد المهاجرون من الأوروبيين خاصة بعد وصول كولومبس لها وبدأ نزوح الكثير إليها من أوروبا.
كما يوجد أيضا الأفارقة والآسيويين والعرب.

 يعتبر هذا الكم من التنوع العرقي المختلف في هذه الدولة سبب تنوع وإختلاف اللغات المنتشرة بين سكانها.
فنجد العديد من اللغات التي يتحدث بها السكان المحليين وتختلف من جماعة الى أخرى. 
لكن أغلبية سكانها  يتكلمون اللغة الإسبانية، وهي اللغة الرسمية للبلاد، التي تستخدم فى المصالح الحكومية و99.2%  من سكان البلد.

تعتبر مدينة بوغوتا هي عاصمة جمهورية كولومبيا، وهي أكبر المدن وأكثرها إرتفاعاً عن سطح البحر، وهي على جبال الأنديز وسط كولومبيا، وبذلك تعد ثالث أعلى عاصمة دولة في العالم بعد مدينة لاباز عاصمة بوليفيا، ومدينة كويتو عاصمة الإكوادور فى أمريكا الجنوبية.
كما تشتهر مدينة بوغوتا بصناعة الإسمنت، والمواد الكيميائيّة، والغزل والنسيج، والمنتجات الغذائيّة.
هناك أيضا مدن أخرى بارزة مثل مدينة مادلين ومدينة كالي، ومدينة مانيزاليس.

أين تقع كولومبيا ؟

تقع جمهورية كولومبيا في قارة أمريكا الجنوبية، وتتمركز في الشمال الغربي من القارة، تطل شمالا على البحر الكاريبي، يحدها من الجنوب دولة بيرو والإكوادور، ومن الغرب قناة بنما والمحيط الهادئ، ومن جهة الشرق دولة فنزويلا والبرازيل، وبذلك تمتاز أن لها ساحلان؛ ساحل شمالى وساحل غربى، ويتواجد الأغلبية من السكان فى المناطق الداخلية الجبلية حيث العاصمة.

الطبيعة الخلابة والأماكن السياحية بكولومبيا

ينجذب الباحث فى جوجل على البحث عن مكان كولومبيا، وهذا لأن جمهورية كولومبيا تتميز بالمناظر الطبيعية الخلابة، حتى أنها تعتبر فى المرتبة الأولى فى العالم من حيث التنوع البيولوجي المتواجد بها، فيوجد فيها أكبر تجمع من مختلف الأنواع من الحيوان والطيور، والنباتات، وتمتلك حديقة تايرونا، وهى محمية طبيعية.

المناظر الطبيعية المتنوعة جعلت من كولومبيا دولة سياحية تجذب العديد من الناس فى دول العالم للاستجمام فى الطبيعة الخلابة التي تتمثل في الجبال الشاهقة، وغابات الأمازون، وشواطئ كولومبيا المبهرة، كما أنها تمتلك منتزه أماكاياكو المميز بأنه موطن الدلافين الزهرية ومختلف أنواع القرود.
كما تحتوي العاصمة على المباني التاريخية الأثرية.

 الحياة في كولومبيا

يعتبر ماضي كولومبيا سيء للغاية، بسبب معاناة السكان من عنف جارف، وحروب أهلية طويلة، وانتشار عمليات الاختطاف من جانب الميليشيات اليسارية والقوات العسكرية اليمنية، بالإضافة لإنتشار تجارة المخدرات المختلفة خاصة الكوكايين، إلا أن هذا كان بالماضي، أما الحاضر فهو مختلف حيث لا يتوقف أهلها عن الاحتفالات اليومية، فتقام كل يوم مهرجانات وحفلات يتخللها كرنفال بارانكويلا، ومهرجان الزهور، ومهرجان الحمير.  

هذا ما جعل مؤسسة وين غالوب الدولية للأبحاث الدولية تصف كولومبيا بأنها الدولة الأكثر سعادة فى العالم.
و باستطلاع رأى البعض من أهل كولومبيا عن السعادة تجد إجابات مختلفة لمفهوم السعادة من شخص لآخر، فنرى من يقول: 
أن المال مهم لكن ليس أهم شيء في الحياة، و أنهم شعب يحب الناس والموسيقى.

يهتم أهل كولومبيا بالطعام، ويتأثر الطعام فى كولومبيا بالمطبخ الأوروبي، والمطبخ الأفريقي، وتعتبر أشهر الوجبات لديهم الأريبا، التامال، أما الأشهر فهى وجبة الأجياكو

أضف تعليق