الأنبياء

شيث وادريس عليهما السلام

في مقالتنا هذه سنتعرف على قصص الانبياء ومنهم سيدنا شيث وادريس عليهما السلام وسنتعرف على نسبهم وقصة حياتهم.

لا تذكر الكتب التي كتبت قصص الانبياء شيئا عن شيث عليه السلام فهي لا تضعه في عداد الانبياء ولكن وُرِدَ حديث لأبي ذر عن رسول الله صلى وسلم أنه قال: (إنّ الله انزل مئة صحيفة وأربع صحف، على شيث خمسين صحيفة)، ونزول صحف على شيث تجعل منه نبيا ورسولا ايضاً حسب ما هو معلوم من تعريف الانبياء والرسل.

وبذلك يكون شيث من قال عنهم القران الكريم: ((ورسلاً لم نقصصهم عليك)).

شيث وادريس عليهما السلام

شيث من اولاد ادم عليه السلام وكان في ميلاده خصوصية تميز بها على باقي اخوته، إذ وُلِد منفرداً وكان كل اخوته يولدون ومع كل واحد منهم أخته في البطن الواحد، إلّا أنّ شيث وُلِد منفرداً.

ومعنى شيث هو هبة الله وسمياه بذلك لأنهم رزقا به بعد أن قُتِل هابيل.

أين ولد ادريس عليه السلام؟

اغلب الاقوال انه ولد بمصر في مدينه منف وسمّوه هرمس الهرامسة وسماه الله عز وجل في القرآن الكريم ادريس.

ذكر ادريس في القرآن

جاء ذكر ادريس عليه السلام في القرآن :

(واسماعيل وادريس وذا الكفل كل من الصابرين).((الأنبياء)).

ولم يذكر في القرآن الكريم أكثر من ذلك عن ادريس عليه السلام ولعلّ ذلك سببه ان المصريين لم يؤثر عنهم أنهم عارضوه بل إنهم امنوا به واتبعوه، بل ان مبادئ الديانة التي أُرسل بها أثرت فيهم تأثيراً عميقاً وبقي الدين محوراً رئيسياً في حياة المصريين ولم يكن في قصتهم عبرة لغيرهم من الامم اللاحقة.

كان ادريس اول بني ادم أُعطي النبوة بعد ادم وشيث عليهما السلام ورُوِيَ أنّ ادريس لم يمت ورفع كما رفع عيسى عليه السلام الى السماء الرابعة.

ادريس عليه السلام كان نبياً تقياً حيث ورد انه كان يقسم وقته بين تعليم الناس الخير وعبادة الله.

قصه ادريس مع ملك الموت

رُوِيَ أنّ ملك الموت احبه في الله وصحبه، وادريس لا يدري انه ملك ولما رأى ادريس انه لا يأكل، شك فيه، فاعترف بأنّه ملك الموت فطلب منه ادريس أن يقبض روحه ثم يعيده الى الحياة فقال له ملك الموت حتى أستأذن ربي فأذن له فقبض روحه ثم ردها الله تعالى اليه، فقال له ملك الموت يا نبي الله كيف وجدت الموت قال أعظم مما كنت أُحدث وأسمع.

ماذا كانت دعوته؟

لقد كانت البشرية لا تزال في اولى خطواتها وكان تحتاج الى كثير من علوم الدنيا لتمضي في رحلتها في الارض.
كما كانت تحتاج لتعليق وتأصيل الادراك بالحياة الآخرة والبعث والحساب وكانت هذه دعوة ادريس عليه السلام.

وآتاه الله العلم، فعلمه للناس فهو اول من خط بالقلم وادخل الكتابة وكان خياطاً صنع القماش من الكتان ولبس المخيط وكان الناس قبلهُ يلبسون الجلود.

واتخذ المكاييل والموازين وهو اول من درس علوم النجوم.
فقد ألهمه الله عز وجل اسرار الفلك وترتيبه وتركيبه ونقط اجتماع الكواكب وأفهمه عدد السنين والحساب.

أثر ادريس على الديانة المصرية القديمة

بالرغم من تفشي الوثنية وعبادة الاصنام في مصر الّا أنّ دراسة اسس العقيدة ذاتها تكاد تشي بما افترضناه من بقايا تعاليم سماوية جاءت في زمن مبكر واندثر اغلبها، كما انه لا يجب ان يتبادر الى الذهن ان ادريس وقد بُعث في احدى المدن ان دعوته انتشرت لكل ما حولها من المدن اذ إنّ صعوبة الاتصال بين المدن لم تفتح لباقي المدن الإلمام بها، لذلك ظلّت على عبادتها لألهتهم المحلية، ولعله بين الحين والاخر كانت واحد من هذه الاسس السماوية تصل الى الكهنة فيجدون فيها ما يطَعِّنون به افكارهم ومن ثم تفسيراتهم الدينية.

أضف تعليق