الصحة

لب السن

يبنى اللب من النسيج الضام الرخو ويدعم العاج حيث يحيط به من جوانبه كافة ويحتوي لب السن على جميع مكونات النسيج الضام الرخو اي الخلايا والألياف الضامة والمادة الأساسية ويخلو من الخلايا الشحمية والألياف المرنة الحرة. 

اللب هو الجزء الداخلي للسن الذي يشغل جوف السن المركزي يأخذ اللون هيئه السن الخارجية ويختلف من سن الى اخر ومن شخص لأخر ويبدو على شكل منطقه شافّة على الأشعة. 

 وتشاهد الألياف المرنة في جدار الأوعية الدموية فقط وينشأ لب السن من النسيج المتوسط
ويعتبر من أكثر الأنسجة الضامة ليونة في الجسم. 

البنية التشريحية للب السن

يشغل النسيج اللبي في السن ويدعى بالتجويف اللبي ويميز في اللب قسمان هما: 

  • الاول يقع في تاج السن ويدعى اللب التاجي او الحجرة اللبية التاجية ويوجد في هذه الحجرة سقفاً يدعى الجدار الطاحن للحجرة، ولها ارض هو قاع الحجرة اللبية. 
  • الثاني يقع في الجذر ويسمى اللب الجذري يمتد الى الثقب الذروي. 

 الصفات الشكلية للحجرة اللبية واللب الجذري

الحجرة اللببية

تبدو الحجرة اللبية كبيره وقت بزوغ السن وتضيق تدريجيا مع التقدم بالعمر بسبب توضع طبقات جديدة من العاج في محيط الحجرة اللبية وبخاصه في ارض الحجرة وسقفها. 

الأقنية الجذرية

تتبدل معالمها مع التقدم بالعمر فهي تضيق بسبب توضع كميه من العاج والمناطق ولا تبدو الاقنية الجذرية مستقيمه دائماً ويتفرع عنها احيانا أقنية اضافيه كما هو الحال في الاسنان وحيدة الجذور. 

الثقبة الثانوية

غالبا ما تبدو متعرجة ونادراً ما تكون مستقيمه ومنتظمة، تتمدد المادة الملاطية احيانا نحو الثقبة الذروية لتملأ حيزاً كبيراً من اللب، يؤدي الى سد جزئي للثقبة الذروية. 

 طبقات اللب

من الخارج نحو الداخل هي: 

  1. طبقة خلايا مصورات العاج. 
  2. طبقة وايل. 
  3. طبق المنطقة الغنية بالخلايا. 
  4. نواة اللب. 

انواع خلايا نواة لب السن حسب رأي العالم اوربان

تقسم الخلايا الدفاعية في نواة لب السن الى ثلاثة انواع هي: 

  1. الخلايا الناسجة المتحركة. 
  2. الخلايا الاحتياطية. 
  3. الخلايا المتحركة المتحولة. 

 ألياف لب السن

في لب السن أليافع الناضج وفي طبقة وايل من القلب التاجي تبدأ الشبكة الليفية مؤلفة من مجموعه من الألياف الغرائية والألياف الشبكية وألياف كورف ونادراً ما نرى ألياف مرنة بشكل طلائع الالستين او ما يسمى لييفات الأوكسيتالين. 

أوعية اللب

تدخل الأوعية الدموية اللب السني عن طريق الثقب الذروي وكذلك عن طريق القناة الجذرية ترافق هذه الأوعية الاعصاب الحسية عند دخولها، بينما تدخل الأوعية الدموية الصغيرة الثقب الذروي بشكل المفرد. 

 المادة الأساسية في اللب

تبدو المادة الأساسية في اللب البالغ غزيرة وتتناقص مع التقدم بالعمر تدريجيا وتحتل المادة الأساسية المسافات بين الخلوية وبين الليفية جميعها. 

 وظائف لب السن

الوظيفة التكوينية

تبدو الوظيفة التكوينية واضحة في الاسنان النامية حديثا في الشكل الخارجي للتاج والجذر.
يتناسب مع تشكل الترسبات الأولية للعاج وفي منطقة التاج نجد تشكل مستمر للعاج الساتر. 

الوظيفة الغذائية

تتجلى هذه الوظيفة بوجود الأوعية الدموية الغزيرة داخل التجويف اللبي.
تقوم الأوعية الدموية بمد مصورات العاج بما تحتاجه من غذاء يحافظ على حيويتها. 

 ان هذا المدد الدموي يجعل العاج حي باستمرار، كما تتم تغذية العاج عن طريق ألياف تومس الصادرة من القطب الوظيفي في مصورات العاج. 

 الوظيفة الحسية

يحوي اللب ألياف عصبيه حيه بعضها مغمدة النخاعين وبعضها الاخر غير مغمد بغمد النخاعين، تنقل هذه الاعصاب الاحساس بالألم من اللب والعاج كما تقوم بتوجيه الدورة الدموية بمنعكساتها الخاصة، ويحوي اللب ايضا ألياف عصبيه حركيه تنتهي في الألياف العضلية الملساء بجدران الأوعية الدموية. 

تبدلات اللب مع تقدم بالعمر

تتبدل بنية اللب مع التقدم بالعمر، فالحجرة اللبية يتناقص حجمها تدريجيا بسبب توضع طبقات جديدة من العاج الثانوي مما يؤدي الى تناقص حجم اللب ونقصان حيويته. 

أضف تعليق