رياضة

ما هي رياضة الجمباز

رياضة الجمباز، الجمباز رياضة تتطلب تمارين الاتزان البدنية، حيث تركز على القوة، المرونة، الرشاقة، التنسيق، وتساهم حركات الجمباز في نمو مجموعات العضلات في الذراعين، الارجل، الكتفين، الظهر، الصدر، والبطن.

ما هي رياضة الجمباز

رياضة الجمباز،إن اليقظة، الدقة، الجرأة، الثقة بالنفس، والانضباط الذاتي هي صفات ذهنية يمكن ان تنشأ ايضا ًمن خلال رياضة الجمباز الذي نشأ عن تمارين استعملها اليونانيون القدماء وشملت مهارات لركوب الخيل وترجّله، وعن مهارات في أداء السيرك.

وأكثر أنواع الجمباز التنافسي شيوعاً هي الجمباز الفني الذي يتألف من أرضية الأحداث، والقبو، والقضبان غير المستوية، والعارضة (للنساء).

أما بالنسبة للرجال، فيتألفون من أرضية الأحداث، والقبو، والخواتم، والقضبان الموازية، والحانات الأفقية.

الهيئة الحاكمة للجمباز عبر العالم هي الاتحاد الدولي للجمباز، وتنظم هذه الهيئة ثماني رياضات تشمل الجمباز للجميع، الجمباز الفني للرجال والنساء، الجمباز الإيقاعي، الترامبولين (بما في ذلك الترامبولين المزدوج الصغير)، الهبوط، البهلواني، ورياضة الأيروبيك.

وتشمل التخصصات التي لا يعترف بها هذا الشكل حالياً:
الجمباز بعجلات، الجمباز الجماعي الجمالي، الجمباز الإيقاعي للرجال

تاريخ نشأت رياضة الجمباز

ويمكن أن يعود الجمباز إلى التمارين الرياضية في اليونان القديمة -في اسبارطة وأثينا.

وقد وثَّق هذا التمرين في ذلك الوقت جمباز فيلوستراتوس، وفي وقت لاحق، اعدَّ هذا التمرين الكثير من الرجال للحرب.

إن المصطلح الأصلي لممارسة الجمباز مستمد من الفعل ذي الصلة (جمنازو)، والذي يترجم إلى “ممارسة العارية” لأن الشباب يمارسون الرياضة وهم مدربون من دون ملابس.

في اليونان القديمة، كانت اللياقة البدنية سمة قيمة للغاية لكل من الرجال والنساء.

ولم يكتسب الجمباز طابعاً رسمياً ويعتاد على تدريب الرجال في الحرب، إلا بعد أن غزا الرومان اليونان في عام 146 قبل الميلاد.

واستناداً الى ادعاء فيلوستراتوس أن الجمباز شكل من اشكال الحكمة، شبيه بفلسفة، الشعر، الموسيقى، الهندسة، وعلم الفلك، جمعت اثينا بين هذا التدريب الجسدي الاكثر وتربية العقل.

وفي بالسترا، وهو مركز للتدريب على التربية البدنية، تم الجمع بين علم الجسد وتثقيف العقل.

مما يتيح شكلاً من أشكال الجمباز يكون أكثر جمالية وفردية ويترك ورائه شكلاً يركز على الصرامة والانضباط والتركيز على تدمير السجلات والتركيز على القوة

الاتحاد الدولي للجمباز

تأسس اتحاد رياضة الجمباز الدولي في لييج في عام 1881.

وبحلول نهاية القرن التاسع عشر، كانت منافسة الجمباز للرجال شعبية بما فيه الكفاية لتشارك في الألعاب الأولمبية الحديثة الأولى في عام 1896.

ومنذ ذلك الحين وحتى أوائل الخمسينات، شملت المسابقات الوطنية والدولية على حد سواء مجموعة متنوعة متغيرة من التدريبات تحت عنوان الرياضة.

وهي تشمل تدريبات رياضية متزامنة على أرضية الأفرقة، وتسلق الحبل، والقفز العالي، والجري، والسلالم الأفقية.

وخلال عشرينات القرن العشرين، نظمت النساء مناسبات رياضية وشاركت فيها.

وكانت المسابقة الأولمبية النسائية الأولى محدودة، ولم تشمل سوى الرياضة الرياضية المتزامنة وألعاب القوى والميدان.

هذه الألعاب أقيمت في عام 1928 في أمستردام.
وبحلول عام 1954، جرى توحيد أجهزة ومناسبات الألعاب الأولمبية للرجال والنساء على حد سواء في شكل حديث.
وتم الاتفاق على هياكل موحدة (بما في ذلك نظام نقاط من 1 إلى 15).

في ذلك الوقت، أذهلت الجمباز السوفييت العالم بأدائهم المنضبط والصعب للغاية، الأمر الذي شكل سابقة مستمرة.

وقد ساعد التلفزيون في نشر وبدء عصر جديد من الجمباز، فألعاب الجمباز، رجالا ونساء، تجذب الآن اهتماماً دولياً كبيراً،
ويمكن أن يتواجد لاعبي جمباز ممتازون في كل قارة حول العالم.

أضف تعليق