علم النفس

استراتيجية الاتصال الفعّال ومقومات الشخصية الناجحة

فن الاتصال

عندما نتحدث عن الاتصال الفعّال والشخصية الناجحة يجب أن نتطرق قليلا الى موضوع العقل.

أنواع العقل

١. العقل اللاوعي أو العاطفي

لو فرضنا ان احدا ما هجم عليك فماذا تفعل؟

هذا العقل يجعلك أما تهرب أو تهاجم لأنه مسؤول عن تلقائياتك، اي عندما تشعر بأنك في خطر عقلك العاطفي لا يفكر إلا بالهجوم أو الهروب.

٢. العقل التحليلي

هذا العقل الذي يميزنا عن الحيوانات لأن فيه يوجد التقييم، ويوجد التعديل، فيه الاهداف والاحلام، وفيه التقدم وفيه النمو وفيه الإنجاز والقدرة.

أما العقل العاطفي فلا يوجد فيه هذه الأشياء، لو فرضنا انك ذهبت الى الامتحان وبمجرد انك بدأت تشعر بخفقان القلب و ارتعاش الاطراف والتوتر والقلق هذه الاشياء كلها محلها في العقل العاطفي.

العقل العاطفي لا يحوي المعلومات التي احتضنتها من أجل الامتحان فمن الضروري ان تأخذ نفسا عميقا أكثر من مرة وتخرج هذا النفس بقول الحمدلله وذلك لإخماد العقل العاطفي واستعادة العقل التحليلي الذي خزنت فيه معلوماتك.

بمجرد ان تبدأ بالامتحان اكتب اي شيء تعرفه لانّ ذلك يساعد العقل التحليلي بالظهور ويبدأ بضخ المعلومات، أما لو دخلت الامتحان بالعقل العاطفي (أي بالتوتر والقلق و و..) ستفشل في الامتحان وسوف تضيع كل المعلومات.

فن الاتصال

هناك ثلاثة أشياء أساسية في فن الاتصال:

١. الكلام: والذي لا يمثل سوى 7%من الاتصال فقط.

٢. نبرة الصوت: تمثل نبرة الصوت 38% من الاتصال حيث تعبر أكثر بخمس مرات من الكلام نفسه.

بالتالي الكلام مع نبرة الصوت يمثلان 45%.

٣. تحركات الجسم وتعبيرات الوجه: ويمثلان 55% في الاتصال مع الاخرين لذلك الاتصال الفعال يعتمد عليهما كثيرا.

تقبل الذات

لكي نحظى بفن الاتصال يجب ان نتقبل أنفسنا كما هي!

على سبيل المثال: هل سمعت من قبل صوتك بتسجيل أو مكالمة أو مقابله مع أحد من الأشخاص؟

عندما كانت المرة الأولى ماذا كان شعورك؟ هل أحببت صوتك! أم قلت أنه لإنسان آخر؟ ما الافكار التي دارت في ذاكرتك وعقلك؟ هل كرهت هذا الصوت ام احببته وتقبلته؟

يجب في البداية أن تتقبل نفسك كما هي، ثم عندما تتصل مع الاخرين.

يجب ان تراقب تعبيرات وجهك وتحركات جسدك وتجعلهما يتوافقان مع الكلام الذي تتكلم به وبذلك تحقق اتصال ممتاز وفعّال.

أمّا ان يبقى كلامك في جهة وتعبيرات وجهك وحركات جسدك في جهة فلن تتوصل الى الطرف الاخر ولن يكون هناك اتصال فعال.

المفهوم الذاتي

لكل انسان مفهوم ذاتي يختلف عنك تماما، وبالتالي فقد يؤدي ذلك الى اختلاف الآراء ووجهات النظر.

والاختلاف يعني معلومات جديدة وافكار جديدة ولكي نستفيد من هذا الاختلاف يجب ان نسمع الشخص الاخر ونستفيد من معلوماته ونستفيد ونفيد الشخص المقابل وهذه المقابلة والاتصال مع الاشخاص الاخرين هو وقت النمو اي لكي يكبر الشخص وينمو يجب ان يفهم اراء الاشخاص الاخرين.

تقييم السلوك

يتم تقييم سلوك الشخص المقابل من خلال كلامه وتعبيرات وجهه وتحركات جسده ومن خلال ذلك نقيمه، ولكن يجب التمييز بين السلوك والشخص ذاته، فالشخص هو مخلوق مكرم يحمل صفات مشتركة بين البشرية جمعاء، أما السلوك فهو برمجة هذا الشخص ومفهومه الذاتي.

إقرأ أيضاً: الثقة بالنفس أساس التميز

أضف تعليق