الصحة

الولادة (طبيعية أم قيصرية؟)

مع اقتراب الموعد المحدد للولادة وخاصة الحامل للمرة الأولى تنتابها الحيرة حول موضوع الولادة بسبب جهلها للتجربة وحديث الآخرين عن ألمها، فالمرأة تريد أن تلد بطريقة تكون أقل ألماً لكن أيهما أفضل؟ الولادة القيصرية أم الطبيعية؟ وماهي محاسن ومساوئ الولادتين؟

نصائح قبل الولادة

مع اقتراب الشهر التاسع ينصح السيدة بالمشي يومياً لمدة لا تقل عن نصف ساعة وشرب الكثير من الماء والنوم على الجانب الأيسر والإكثار من تناول الألياف لتجنب الإمساك.

العلامات الأولى للولادة

١. بدء المخاض: هناك عدة علامات تدل على بدء المخاض، ومن هذه العلامات نزول السدادة المخاطية وهي التي كانت تسد عنق الرحم وهذه العلامة لا تعني بالضرورة أنك ستلدين بنفس اليوم، ربما بعد يومين أو ثلاثة.

٢. العلامة الثانية انفجار كيس الحمل ونزول ماء الجنين.

٣. العلامة الثالثة والأخيرة هي الطلق، وهي انقباضات تحدث للرحم تساعد هذه الانقباضات على فتح الرحم وعندما تصبح المدة بين كل طلقة وأخرى ٥ دقائق هنا يجب التوجه للمستشفى وعند الوصول للمستشفى ركزي على الأشياء التي تساعدك على تحمل الألم، لذلك تنفسي شهيق وأحبسيه عدة ثواني ثم زفير طويل وعندما يفتح الرحم ١٠ سم يبدأ الطفل بالنزول وتتم الولادة، وقد تسبب الولادة جروح من منطقة العجان يتم قطبها بعدة غرز.

محاسن الولادة الطبيعية

هي أفضل من أجل صحة الأم والجنين، وألمها يزول أسرع، فتستطيع الأم المشي والحركة مما يساعدها على الاعتناء بمولدها بنفسها، وأيضاً منطقة العجان التي يتم شقّها في بعض الحالات يتماثل للشفاء سريعاً.

طرق للعناية بمنطقة العجان بعد شقه

١. عند الشعور بالألم ضعي مكعبات من الثلج على المنطقة لأنها تخفف من الألم.
٢. تجفيف المنطقة جيداً لأن ترك المنطقة رطبة يعرضها للإلتهاب.
٣. استخدام الفوط الصحية الخالية من النايلون.
٤. استخدام الكريمات الخاصة بالجروح وتعقيم المنطقة ٣ مرات في اليوم.

الولادة القيصرية

ما هي؟ ومتى يتم اللجوء إليها؟

الولادة القيصرية هي عملية ولادة الطفل عن طريق إحداث شق أسفل البطن ليتم إخراج الطفل وهي عملية يتم اللجوء إليها للضرورة.

متى تتم الولادة القيصرية

يتم تحديدها من قبل الطبيب وحسب حالة الأم، وغالباً تتم بعد أسبوعين من دخول الشهر التاسع تجنباً لحدوث مضاعفات.

أسباب الولادة القيصرية

١. ضيق حوض السيدة الحامل.
٢. حالة الأم الصحية مثل التي تعاني من ارتفاع ضغط الدم أو تسمم الحمل أو ارتفاع نسبة السكر.
٣. الوضع المقعدي للجنين، أي رأس الجنين ليس في الحوض بل وركه واقدامه.
٤. زيادة وزن الجنين مما يصعب عليه الخروج من الحوض.
٥. ‘نغراس المشيمة في عنق الرحم مما يمنع الجنين النزول.
٦. قلة السائل الأمينوسي للجنين لدرجة تهدد حياته.

مساوئ الولادة القيصرية

١. تستغرق مدة التماثل للشفاء من جرح القيصرية ٤ أسابيع، حيث لا تتمكن الأم من الحركة خوفاً من نزف الجرح أو تعرضه للإلتهاب.
٢. عدم قدرة الأم على الاعتناء بمولدها في أول إسبوع من الولادة.
٣. ‌عدم قدرة الأم على الحركة بمفردها.

نصائح للعناية بجرج الولادة القيصرية

هناك عدة نصائح للاهتمام بجرح القيصرية وهي:

١. الراحة التامة وعدم القيام بأي مجهود.
٢. تجنب صعود الدرج ونزوله.
٣. تجنب حمل الأوزان الثقيلة.
٤. شرب الكثير من السوائل.

وأياً يكن، فإن الولادة الطبيعية والقيصرية لهما محاسن ومساوئ، وأفضل ولادة من أجل صحة الأم والجنين هو من يحددها الطبيب تبعاً لحالة السيدة الحامل ووضع جنينها.

الأهم من هذا كله سواء كانت الولادة طبيعية أم قيصرية لا بد من الراحة التامة والتغذية الجيدة لتعوض المرأة ما خسره جسمها من فيتامينات ومعادن خلال رحلة الحمل، وكذلك ممارسة الرياضة ليعود الجسم إلى وضعه الطبيعي قبل فترة الحمل.

إقرأ أيضاً: المرأة الحامل والأدوية

أضف تعليق