اختراعات

تعريف المايك

مكبر الصوت، اوكما يسميه البعض الميكروفون، فهو عبارة عن أجهزة يتم فيها تحويل نوع من الطاقة إلى طاقة أخرى حيث تتحول الطاقة الصوتية إلى الطاقة الكهربائية الصوتية، ويتم سريعًا نقل هذه الطاقة بشكل مباشر إلى جهاز المستقبل لتلك الطاقة ويتم ذلك عبر الأسلاك أو موجات الخاصة بالراديو ليتم بعد ذلك إرسالها إلى الهاتف أو ربما يتم توصيل الصوت مضخم لزيادة شدته كما يحدث بالقاعات والحفلات وكل هذه المعلومات تندرج تحت تعريف المايك.

تاريخ المايك

أدركنا فى الفقرة السابقة معلومات عن تعريف المايك، ولا بد أن نعرف أيضًا تاريخ نشأته حيث كان أول مكبر صوت (ميكروفون) هو هاتف إذاعي وبعد ذلك تم العمل على تطويره بواسطة

مخترع أمريكي، ولكن اليوم تستخدم هذه الميكروفونات ربما لعملية تسجيل، أو ربما تستخدم الميكروفونات للمحطات الخاصة بالإذاعية .

الأساس الذي صُمم على أساسه المايك

الشيئ البديهي فى تعريف المايك أنه مكبر صوت فهل سألت نفسك كيف يتم تكبير الصوت؟

حيث ان المكونات الداخلية للميكروفون، أو السماعة يعتمد أيضًا على نفس هذه الفكرة.
نظرًا لأن الصوت ماهو الا عملية اهتزاز للموجات ، والصوت البشري بسبب عملية اهتزاز الأوتار الخاصة بالاحبال الصوتية، فصوت الإنسان في الحلق نتيجة اهتزاز هذا الشيء. وكذلك هي الأصوات من الميكروفون ناتجة عن اهتزازات للموجات ايضًا. ويجب أن تعرف حتى وإن كنت لا تعرف تعريف المايك يجب أن تكون مدرك أن الصوت لا ينتشر في الفراغ أبدًا لابد من وجود وسط ينتقل خلاله حتى يصل إلينا.

انواع المايك

الميكروفون الكربون

الكربون هو العنصر الأساسي الذي يقوم بتحميل اهتزازات ميكانيكية إلى الإشارة الكهربية.
يتكون من وعاء مصنوع من مادة عازلة جدًا مملوءة بالحبيبات الكربونية.
مغطاة بحاجز له قدرة على الحركة يتصل بما يسمى بالصحيفة وتتميز الصحيفة بالمرونة الكاملة.
ولا ننسى أن نذكر أن هذا النوع من الميكروفون الكربون يحتوي على كمية كبيرة من حبيبات تسمى الكربون.
بالإضافة أنه هذا النوع من الميكروفون يعمل كمقاومة ولكن هذه المقاومة ليست متغيرة بل ثابتة.

الميكروفون الحركي أو (Dynamic Mikrophone)

باستخدام النظرية الإلكترومغناطيسية يعمل الميكروفون الحركي، حيث يستخدم سلك ملفوف بكثرة حول مغناطيس مما ينتج الإشارات إلكترومغناطيسية، وهناك طبقة تسمى الغشاء تكون متصلة باللفائف السلكية وعند اهتزاز هذا الغشاء تبدأ هذه اللفائف بالتحرك بالأمام والخلف للمغناطيس وهذا كله يولد التيار الكهربائي.

الميكروفون السعوي

يتكون هذا الميكروفون من المكثف ،ويكون متغير له تركيب خاص لوحة الثابت مصنوع من معدن
ولوحة المتحرك من الألمنيوم، الذي يكون مرن وتتوقف نظرية تشغيله على تغير المسافة بين لوحي المكثف.
حيث أنه من المعروف أن السعة الخاصة بـ المكثف تتناسب تناسبا عكسيا مع المسافة بين اللوحين.

الميكروفون البلوري

يسمى هذا الميكروفون البيزو كهربائي يعتمد على خاصية بلورات محددة لإنتاج إشارة كهربائية.
يتناسب مع مقدار الضغط الميكانيكي المطبق، ومن هذه المواد مثلا أملاح تسمى أملاح روشيل يستفاد منها بعملية طلاء صفيحة مرنة ناقلة بهذا الملح.
وعندما تهتز تلك الصفيحة تحت التأثير الخاص بالاهتزازات الصوتية، فإنها تتحرك إلى الأمام والخلف مما يؤدي إلى توليد إشارة ذات طابع كهربائي بين الطبقتين المحيطتين بالصفيحة.

الميكروفون الشريطي

ويعتبر هذا الميكروفون تطويرًا للميكروفون الديناميكي، فقد عرفنا من خلال فقرة تعريف المايك أنه ذات أهمية كبيرة فى الكثير من المجالات. ولا بد من السعي لتطويره، وهذا ماحدث فى هذا النوع فقد تم تطوير الميكروفون الديناميكي او كما يقولون الحركي ليظهر لنا الافضل منه.

أقرأ أيضا أكبر موقع صور

أضف تعليق